نقابة الفنانين العراقيين _فرع الديوانية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

نقابة الفنانين العراقيين _فرع الديوانية


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
لمراسلة نقابة الفنانين العراقيين _فرع الديوانية dewaniyaarts@yahoo.com
اهلا وسهلا بكل الزوار والمشاركين والاعضاء
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
القيثارة
 
حسين العراقي
 
Admin
 
princess
 
هاتف الشيباني
 
سبايدر
 
بنت الديوانية
 
ختام
 
maximus
 
sadiksola
 
المواضيع الأخيرة
» مسرحية منذ الازل
الثلاثاء أغسطس 21, 2012 1:55 am من طرف حسين العراقي

» فان كوخ ( الحلقه الاخيره)
الخميس يناير 06, 2011 5:12 pm من طرف رافع

» قصة القصيرة/ابونجف
الخميس نوفمبر 04, 2010 2:46 am من طرف ابونجف

» ليلة السيده / حسين العراقي
الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 4:19 am من طرف ابونجف

» العائد من المجهول / حسين العراقي
الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 4:02 am من طرف ابونجف

» اشكد حلو
الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 3:48 am من طرف ابونجف

» ما عاش الي يئذيك يا عراق
الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 3:19 am من طرف ابونجف

» هواجس.....................
الأحد أكتوبر 31, 2010 4:43 am من طرف ابونجف

» هذا انااااااااااااااااااااا
الجمعة سبتمبر 17, 2010 7:16 pm من طرف هاتف الشيباني


شاطر | 
 

 في زمن .. لاتحلم الامهات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسين العراقي
عضو نشيط
عضو نشيط


تاريخ التسجيل : 28/04/2010

مُساهمةموضوع: في زمن .. لاتحلم الامهات   الأربعاء مايو 05, 2010 12:09 am

في زمن ...
لاتحلمُ الامهات

((موندراما عراقية)
(من فصل واحد)




((ام سالم)) عراقية في الستين من عمرها... وحيدة تعيش بين جدران منزل.. على جدران باحة الدار... صورة زوجها المتوفي وصورة لولدها الوحيد بملابسه العسكرية..


تدخل تدمدم بكلمات غير مهومة، تفتح ابواب الغرف بعصبية تصرخ.. امام احد ابواب الغرف الموصدة... تضرب بقبضتها الباب حيث تعتقد ان زوجة ابنها مختبئة وراء الباب)).

أم سالم: افتحي الباب والا كسرته، لماذا توصدين الباب؟ افتحي والا .. كسرته..

هل تعتقدين اني لا استطيع ان اضربك، ما زلت قوبة، حتى زوجك ابني الوحيد الذي ارتضى لنفسه ان يتزوج منك ايتها... اعوذ بالله منك يا لساني..

لماذا لاتخرجين من غرفتك كي ترتبي أمور المنزل؟

ويقولون ان العجائز عدوات كناتهن... وها انت تعصين أوامري..

الساعة تجاوزت العاشرة.. وحضرتك لم تستيقظي بعد ... ابنة ملوك... يا ابنة الـ...

وانا..

انا .. ماذا
(تصمت)


سالم..

-((يبعد كل العمام المايفيدون...

وبعد كل خال لاذ بسد الاكتار

نسونه بيوم طوح حادي الضعون

وسمعنه الويد مبعد والضعن سار))

انا.. لم انسكَ.. ما زلت انتظر ان يقترب موعد اجازتك لكني لا اعرف موعدها.. يقولون ان الجبهة ساخنة.. والمدافع هُيئت...والبنادق توثبت.. وهامات الرجال شاخصة والامهات بالانتظار..

عند عودتك سالماً ايها السالم سوف لا اقبل أي عذر ولن تنفع معي كلماتك المنمقة، فانت ترفض كل فتاة اعتبرها مناسبة ان تليق بك... يا بني الوحيد.. ابن من احببت.. اول من احببت آخر..

الامهات يخفن من الزوجات... ان يخطفن ابناءهن وانا اريد واحدة تخطفك مني، تسعدك وتمنحني حفيداً.. يرطب يباس امومتي..

ستعود .. حتماً ستعود.. عندما غادرتني آخر مرة قلت لا تخافي يا امي ساعود، ساكسر انف الطلقة ان حاولت اختراق رأسي.. وسأبصق بوجه الشظية قبل ان تلامس جسدي.

والامهات..

يكرهن الشظايا.. والطلقات..

الطلقة تعني ان الاولاد غادروا دون عودة..

وانا .. انتظر عودتك.

طال انتظاري..

وقفت مثل مجنونة في المحطة وانا اسأل كل القادمين

كل الجنود العائدين في قطار الحرب ((اظاءة مقدمة المسرح ويتحول المكان إلى محطة))

هل رايتم ولدي..

نعم كانوا يقولون لي كلنا اولادك.. نعم..

هم لهم امهات وانا لي ولد.. لم يرجع معهم ... ايها القطار الاتي... هل ترجع بي... إلى هناك.. خذني ايها القطار وعد بي صوب الحرب، فأنا رسمت على محياها السنوات خطوطاً من صبر.. وضاق الصبر.. وانغلقت ابواب العمر ... امام حلم واحد، لولد واحد من حبيب واحد..

اخترت له عروساً... اجمل من قطعة البدر.. لا اريد ان اغني لها..

((يا سرير العروس الوحيدة..

كيف بي..

والحبيب قريب..

والحدود... بعيدة))

اريد اغنية ارقص على كلماتها... اغنية تتحدث عن ولدٍ عاد من الحرب سليماً .. معافى..

اريد ان ارقص مثل فتاة عذراء..

ارقص .. ارقص .. ارقص.. حد الاعياء.

(ترقص.. الام)

(وتغني)

((عروسك يا بعد عيني

جميلة ونورت عيني،

وتستمر بالغناء حد البكاء الحاد))

-واحلم ايضاً.. بولدك يركض في باحة قلبي .. يمسك جلبابي ويصرخ .. هذه جدتي العجوز.

-نعم يا حفيدي يا ابن سالم..

أنا..

جدتك..

ام ابيك

وانت.. ابن من... لاشيء في هذا العمر يساوي عمره..

وسنينه..تسع شهور يمرح في أحشائي واللذة تخترق كل مساحات جسدي ..

قالت لي القابلة ..

أنه ولد ..

فولدت ..ولدت آلاف المرات ..

(( صمت ))

تعود مرة أخرى تطرق الباب وتتحدث مع أمرأة وهمية تعتقد أنها زوجة أبنها ))

أم سالم ..

آه .. تتصورين سالم لك وحدك . ليس له أم ، سهرت الليالي وعدة الأيام لحظة ، لحظة ، حتى تراه يكبر ، ويصبح رجل حتى تعيش في ظله آه منكن أيتها الزوجات ..لا رحمة ولا مودة ، تتصورين ، أن أم زوجك هي ضرتك . لا . لا بل تتصورينها ، خصمك وأي خصم عنيد ينافسك في كل تفاصيل حياتك .. وفي بعض الاحيان في المنام نعم في منامك أليس كذلك .. تتصوريني كابوس مرعب ..

ماذا .. أنا أتدخل في كل شيء ؟.. بل أخاف على ولدي .. من أي شيء ؟.. أخاف منك . نعم . منك فهو ولدي الوحيد هذا كل ما جنيته من الدنيا بعد وفاة أبيه لم يبقى لي شيء سوى سالم . ماذا ؟ ( تحاول ان تسمع بوضوح ) أنت زوجته وهل أنا أنكر ذلك نعم .. ولكن لا تستطيعين أن تحرميني منه ..عندما تصبحين أم تعرفين ما معنى كلمة أم نعم ستعرفين ذلك . ستعرفين إذ قال . آه .. كم آه سوف تقولين قبله .. لكني أعذرك ألان لأنك لم تنجبي بعد .

أم سالم :

أما .. أنا..فقد أنجبت ..ولدا أسميته سالم ..لم يرجع أبدا مع العائدين قاوم .. كل هول الرعب لم يدر ظهره للموت .. عندما .. وقع في ايديهم وهو الذي يكره القضبان .. والاماكن الضيقة ..

لم يصلني خبر...كل يوم.. حين اسمع طرقات على الباب.. ترتجف اوصالي.. وكأن الباب يبعد عني الاف الاميال.. اسير بخطوات ثقيلة صوب الباب افتح على مهل .. على امل ان يأتي احداً ما.. يحمل لي رسالة فيها كلماته.. ابصر فيها صورته وقسماته.. (طرقات على الباب)

-الباب..

طرقات..

جاءت الرسالة..

مهلاً على قلب أم.. يا من تحمل رسالة ولدها الوحيد دعني اتمالك اعصابي واهدأ قبل ان افقد توازني... سيأتيك قلبي اولاً..

يقفز قلبي من بين ضلوعي.. ويقبلك..

ايها الساعي الذي يحمل حلم أم .. انهكها الانتظار طويلاً.. (تتجه صوب الباب)

(تفتحه على مهل)

لا احد خلف الباب.

-لا احد يحمل رسالة.. انا .. اعرف.. ماذا يكتب لي.. سوف يقول.. حافظي على صحتك لحين عودتي.. وانا منذ رحيلة لم اتناول أي عقار.. لم اراجع أي طبيب.. هزمت المرض وسنوات العمر.. لكني لم استطيع ان اهزم لهفتي .. وذلك الشوق الذي يشب في صدري مثل حريق.. لهب من النيران تتصاعد في روحي.. في كل لحظة..

لماذا لا تكتب يا ولدي.. من يمنع رسائل الابناء ان تصل إلى قلوب الامهاب.

اعرف ماذا ستكتب لي..

((يمة أنتي شجرة طيب بيها الثمر لاح

شاتلله رب الكون ما بيها فلاح))

(تصرخ)

يا الهي.. يارب الكون.. يا من منحتنا الجنة تحت قدمينا افتح لي ابوب سجن ابني.. واكسر قضبان الاعداء ورده لي سالماً.. ادعوك كل لحظة... ادعوك باسم كل الامهات.. رفقاً بنا..

رفقاً بعبادك يا رب العباد.

(تصمت)

(تطفأ الاضاءه على جوانب المسرح ويضاء وسط المسرح ببقعة حمراء كبيرة)

أم سالم:

آه .. ياولدي الحبيب... دعني اضمك إلى صدري آه.. كم كانت تلك السنوات قاتلة لا اعرف مضت وانت بعيد ... سبع سنوات... لم اسمع صوتك، لم اشم رائحتك.

(كأنها تضمه إلى صدرها)

آه .. ما اقسى الفراق

كان ... انتظار قاتل.. كنت اطوف مثل مركب تحطمت اشرعته.. وتحطمت سواريه.. كانت النسوة تقول.. يا لقلبك البعيد عن الحزن وانا .. لا رد عندي سوى ان اتفاخر بك ياولدي واتجرع سم الفراق.

(كأنها تحمله على صدرها.. وتلتف حول نفسها)

ماذا .. هل تريد ان اقدم لك كشف عن حياتي.

(صمت وتأمل.. كأنها تبعده عن صدرها وتواجهه)

-انا في حالة نفسية لا تسمح لي بالتكلم عن نفسي كل ما استطيع ان افعله هو التأمل في وجهك.. يا الهي .. انك هزيل جداً لم يعطوك ما يسد رمقك .. تكلم قلي لي كيف كانت معاملتهم ... كنت احس بذلك انا .. أم ، وقلب الام يعلم ما يجري لولدها... (تبكي).

كيف لا ابكيك .. في الحزن.. أو في الفرح

الامهات يفقدن اسلحتهن..

تكون الامهات عاريات مثل وجوه الاطفال

ولا يعرفن كيف يسيطرن على منابع الدمع.

تعال .. ايها الغائب

تعال.. اضمك إلى روحي وقلبي

طال انتظار القلب اليك..

لقد عاد الجميع.. اين انت..

انتظرت قوافل العائدين، بحثت في الوجوه.. وشممت رائحة كلا ً منهم على انفراد.. بحثت عن شذى عطرك ايها الولد الغائب .. ياقرة عيني..

من يواري جثماني الثرى..؟ من يمشي وراء جنازتي؟ لقد اجلت موتي.. إلى ان تأتي..
(طرقات على الباب)
(اظلام)
(صمت)
(تظهر الام وسط مقبرة جماعية تبحث عن جثمان ولدها)


صوت الابن: اذا ما .. مت لا تبكين يا امي كثير كفكفي الدمع..

وقولي..

لم يعد .. من كان يملأ الدار

غناء وصفيرا..

مات .. وانحلت خطاه..

في دروب..

لم يطأها .. حينما .. كان صغيراً

امي.. قولي أي شيء.. ترتأي .. الا الرثاء!

(صمت..)

(وهي تنظر إلى قطعة قماش تدل على انها قميص تقبله وتضمه إلى صدرها)

أم سالم:

ها انك قد عدت..

ها انك.. قد عدت
(موسيقى جنائزية..)
(تسدل الستار)
********






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في زمن .. لاتحلم الامهات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نقابة الفنانين العراقيين _فرع الديوانية :: منتدى القصة القصيرة والنصوص المسرحية-
انتقل الى: